تحسين محركات البحث

تحسين محركات البحث (SEO)

ملاحظة : هذا المقال يندرج ضمن ملف يتضمن مدخلا وأرضية لفهم الصحافة الالكترونية ، ويتناول المواضيع التالية :

  1. تعريف الصحافة الاكترونية
  2. الكتابة في المواقع الالكترونية
  3. مهارات تقنية

نسخة جاهزة للطباعة

« Auparavant, pour être lu, il fallait être vu et acheté.
Aujourd’hui, pour être lu, il faut être vu et trouvé sur
les moteurs de recherches. »

” في السابق، لكي يقرئك الآخرون، كان يجب أن يرونك ويشترونك.
اليوم، لكي يقرئك الآخرون ، يجب أن يرونك ويعثروا عليك في محركات البحث.”

(jimmybraun.org)

 

ذكرنا في موضوع سابق، أن من أهم الأدوات التي يتعين على الصحفي إجادتها، خلال عمله في الصحافة الالكترونية، هو معرفة كيفية الكتابة في المواقع الالكترونية، لأنها ترتبط بسلوك المستخدم وطريقة قراءته من الانترنت.

لكن الكتابة في الويب لها جانب آخر لا يقل أهمية. وربما من أهم ما تتميز به الانترنت عن باقي وسائل الإتصال الأخرى، وهو محركات البحث. إذ يتعين على الصحفي (كأي كاتب وناشر للمحتوى على الانترنت) الاستعانة ببعض المهارات التي تساعد موضوعه في البروز في النتائج الأولى لمحركات البحث (ومحرك Google على وجه التحديد). وهو ما يعرف بـتحسين محركات البحث (Search Engine Optimization)، وتعرف اختصارا بـ (SEO).

فماذا نقصد بتحسين محركات البحث (SEO)؟ وما الذي يمكن أن تضيفه للكتابة الصحفية في المواقع الالكترونية.

هذا ما سأحاول الإجابة عنه عبر المحاور التالية:

 

إليك المثال التالي: قمتَ بزيارة موقع (Google) لتبحث عن موضوع معين. فكتبت مثلاً “الصحافة الالكترونية” أو “الأزمة السورية” أو “طريقة عمل الكسكس الجزائري” أو أي موضوع شئت وبأي لغة شئت. وقمت بالضغط على الزر لتظهر لك صفحة نتائج البحث بها قائمة طويلة لروابط صفحات من مواقع مختلفة.

سؤالي هو: ما الذي يجعل روابط (Liens – Links) تظهر في المراتب الأولى في صفحة نتائج البحث، بينما الروابط الأخرى تظهر في مراتب أقل، أو في الصفحات التالية لنتائج البحث؟ هذا ما يحاول موضوع اليوم الإجابة عليه.

 

مثال لكليفة الكتابة في محرك بحث Google
مثال لكليفة الكتابة في محرك بحث Google

 

I – ماذا نقصد بتحسين محركات البحث (SEO)؟

تحسين محركات البحث (Optimisation pour les moteurs de rechercheSearch Engine Optimisation)، (اختصارا SEO) هي مجموع التقنيات والمهارات الضرورية التي تساعد على فهرسة الموضوع وظهوره في النتائج الأولى لمحركات البحث. ويشمل جانبان تحريري ، و آخر تقني، ويهم مطوري المواقع، ليس المجال للتطرق إليه الآن.

 

فالجانب التحريري في تحسين محركات البحث هو طريقة وأسلوب ضبط وكتابة المحتوى على الويب، لجعله مرئياً لدى محركات البحث وللمستخدم في نهاية المطاف.

وباعتبارك محررا وكاتبا صحفيا تعد مواضيعك للنشر على الإنترنت، يتعين عليك الإستعانة ببعض الأفكار والتقنيات البسيطة في SEO، لزيادة مقروئية المحتوى الذي تنشره على الموقع.

لكن قبل ذلك، كيف تعمل محركات البحث ؟

أعلى الصفحة


 

II – طريقة عمل محركات البحث

لا تعمل محركات البحث بطريقة واحدة، فقد يظهر رابط يخص موضوع معين في نتائج متقدمة في محرك بحث، ولا يظهر في أحسن ترتيب في محرك بحث آخر.

إلا أن الأكيد أن أكبر محرك بحث يحظى بأكبر قدر من الإهتمام، لدى أصحاب المواقع من كتاب وتقنيين هو محرك بحث Google، لأن عملاق البحث الأمريكي يسيطر على 90 بالمائة من سوق البحث على الإنترنت.

 يمر عمل محرك بحث (Google) بثلاث مراحل أساسية :

  1. الزحف (Crawl) : في هذه المرحلة يرسل محرك بحث (Google) برمجيات صغيرة تسمى العناكب (Spiders). تقوم هذه البرمجيات بعملية مسح (Scan) لكل الصفحات الموجودة على الانترنت (ملايير الصفحات) بصورة دورية، لتأخذ نسخاً منها. ثم تعود هذه العناكب لحفظ هذه النسخ في خوادم خاصة (Serveurs – Servers).
  2. الفهرسة (Index) : أي يقوم محرك البحث بترتيب الصفحات داخل الخوادم على أساس عدد من المعايير، كالفهرسة على أساس الكلمات، فهرسة الأخبار، فهرسة التويثيق (مثل فهرسة موسوعة ويكيبيديا) ، إلى غير ذلك.
  3. الترتيب (Rank) : وهو المحطة الأخيرة في عمل محرك بحث (Google). يحث يقوم بعرض قائمة بالروابط في “صفحة نتائج البحث” (Search Engine Result Page) أو اختصاراً (SERP).

ويستخدم محرك (Google) أكثر من 200 من العوامل التي تتدخل في ترتيب نتائج البحث. وطبعاً نحن لن نتطرق لكل هذه العوامل التي تبقى غالبيتها سراً من أسرار (Google). لكن هناك بعض العوامل التي تم الكشف عنها من قبل غوغل أو ينصح بها الخبراء.

 

صفحة نتائج بحث Google
صفحة نتائج بحث Google

 

كيفية تحسين محركات البحث (SEO)

مراحل تحسين محركات البحث طويلة ومعقدة، ويغلب عليها الطابع التقني. لذلك لن أخوض في تفاصيلها. لكن لتبسيط الصورة، يمكن التمييز بين مستويين يتم العمل من خلالهما لتحسين محركات البحث.

أ- عمل يتم على مستوى صفحة الويب، وهو ما يعرف بـ (On-page)، ويشمل :

  • مجمل العمليات التقنية التي يقوم بها مطوروا الموقع.
  • طريقة الكتابة (وهذا الذي يهمنا أكثر كصحفيين)، بالاعتماد على الكلمات المهمة واستخدام الروابط … إلخ.

ب- عمل يتم خارج الصفحة (Off-page)، ويتضمن روابط (Links – Liens) التي تقود إلى صفحة الموضوع من مواقع أخرى. خاصة تلك المواقع التي يعتبرها محرك (Google) مهمة، وفي نفس التخصص الذي تكتب فيه، ساعد ذلك في تحسين ترتيب صفحة الموضوع في نتائج محركات البحث.

كما أن للشبكات الاجتماعية دورا كبيرا في تحسين الترتيب. فكلما كان الموضوع منتشرا في (Facebook) أو (Twitter) أو في غيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، كان ذلك إشارة جيدة ترسل إلى محرك (Google) على أهمية موضوعك، وبالتالي تحسين ترتيبه في محركات البحث.

 

عرض يشرح طريقة عمل SEO مبسط للصحفيين

 

الكلمة المفتاحية (Mot clé – Keyword)

الكلمات المفتاحية هي – ببساطة – كل كلمة أو عبارة مهمة يستخدمها الكاتب في موضوعه، والتي من المحتمل أن يكتبها مستخدم الانترنت أثناء بحثه في محركات البحث عن الموضوع الذي تكتب فيه.

و بحسب Martin Asser، الصحفي بموقع BBC، فإن ذلك يتضمن الأسماء الكاملة للأشخاص المعنيين والمتصلين مباشرة بالموضوع، واختيار الكلمات الأكثر دقة ودلالة وقوة لإدراجها في بداية العنوان.

تكرار الكلمات المفتاحية

ويعد تكرار الكلمات المفتاحية لعدد من المرات داخل الموضوع، من بين الأساليب القديمة والمعروفة التي تساعد في تحسين ترتيب رابط الصفحة في محركات البحث. وهو ما يعرف بـ “كثافة الكلمات المفتاحية” (La densité des mots-clés – Keywords density ).

وبعملية بسيطة فإن:

الكثافة = (عدد تكرار الكلمة المفتاحية / عدد الكلمات في النص) * 100

لنقل – مثلا – أن النص الذي كتبته يحتوي على 500 كلمة، وعدد تكرار الكلمة المفتاحية هو 10. فإن كثافة الكلمات المفتاحية هو 2%.

(500 / 10) * 100 = 2%

  • هناك نقاش يدور بين الخبراء – خاصة في مجال التسويق عبر الانترنت – حول العدد المثالي للكلمات المفتاحية الواجب توفرها داخل الموضوع، حتى تساعد في تحسين ترتيبه في محركات البحث.

فهناك من خبراء SEO من قال أن الكثافة المثالية هي 5%، وهناك من قال 6%، بل هناك من ذهب إلى 10%.

وهناك رأي شائع يقول أن الكثافة المثالية هي بين 1% و2%.

  • رأي آخر يقول أن عامل الكثافة هو “عامل منتهي الصلاحية”، خاصة أن محرك Google تطور كثيراً خلال السنوات الماضية، بحيث أدخل تحديثات على خوارزمياته. فصار محرك البحث أقرب إلى فهم ما يبحث عنه مستخدم الانترنت (بحيث تجاوز عدد العوامل 200). أو كما قال أحدهم أن ” Google أصبح أكثر ذكاء، يتعين علنا أن نصبح كذلك”.

لأنه من الطبيعي أن يستخدم أي كاتب للكلمات المفتاحية أثناء كتابة موضوعه. بل أن الإفراط في استخدام الكلمات المفتاحية قد يعرض الموقع لعقوبة من طرف Google وهذا بخفض ترتيب صفحاته في نتائج البحث.

ومن أبرز من قال بهذا الرأي Matt Cutts، خبير تحسين محركات البحث (SEO) بشركة Google. الذي يرى أن “عامل كثافة الكلمات المفتاحية ليس له أية فائدة في تسحين ترتيب الصفحة في محرك Google”.

وقال Cutts، في فيديو على Youtube، أن التركيز على هذه النقطة هو خطأ. وبدلا من ذلك يتعين التركيز على الأمور الأكثر أهمية مثل “القابلية للفهرسة” (L’indexabilité – Indexability) وجودة المحتوى.

 

فيديو Matt Cutts الذي يقول فيه أنه من الخطأ التركيز على كثافة الكلمات المفتاحية
لتحسين الترتيب في محركات البحث

 

  • صحيح أنه من الواضح أنه لم يعد لعامل الكثافة ذلك التأثير الكبير الذي كان عليه في السابق. فأصبح محرك Google يعتمد معايير وعوامل أخرى مثل جودة المحتوى ومدى أهمية المواقع التي تضع رابطا للموضوع، وكذا انتشاره عبر الشبكات الاجتماعية. لكني – شخصيا – مع عدم إهمال الكثافة، وليكن اعتماد النسبة الأدنى وهي في حدود 1% و2%.

 

أنواع البحث

عندما تبحث عن موضوع ما عبر محرك Google، فما سيعرضه لك من نتائج، مرتبط بما “يعتقده” Google أنك تبحث عنه.

أضف إلى ذلك أن Google يمتلك أكثر من نوع وتصنيف لعرض نتائج البحث. فبإمكانه أن يعرض لك نتائج البحث العادية، أو نتائج بحث الأخبار، الصور، الفديو، الخرائط … إلخ.

لكن هل سبب تنوع نتائج البحث في Google مرتبط فقط بتنوع أصناف المحتوى (مواضيع، صور، فديو …) أم أن الأمر أعمق من ذلك.

لنأخذ هذا المثال: لو نكتب في محرك البحث عبارة “الحمى القلاعية”، خلال الفترة التي عرفت انتشاراً واسعاً لهذا الوباء، ستجد أن محرك Google يقوم بعرض نتائج الأخبار في الجزء العلوي من الصفحة، منفصلة عن باقي نتائج البحث الأخرى.

فبسبب تزايد عمليات البحث عن الأخبار التي تخص “الحمى القلاعية”، بطريقة تثير انتباه محرك Google إلى أن شيئاً جديداً في الأخبار، هو محل اهتمام مستخدمي الويب خلال هذه الفترة. فيشرع في عرض نتائج الأخبار. وبمجرد أن تتم السيطرة على الوباء، وبالتالي لا يحظى هذا الموضوع بالإهتمام من طرف المواقع الإخبارية، وتقل معها عمليات البحث، يعود Google إلى الوضعية العادية، بعرض نتائج بحث الصفحات العادية.

 

الأكيد أنه ليس لديك شيء لتفعله حيال سلوك المستخدمين أثناء البحث، لكن هناك عوامل أخرى، يأخدها Google بعين الإعتبار، بإمكانها أن تساعدك عندما يقرر محرك البحث ترتيب نتائج البحث.

  • SEO للبحث العادي على الإنترنت

أثناء البحث العادي على الإنترنت، يقوم Google بأخذ الكثير من العوامل بعين الإعتبار، منها:

  • الصفحة التي تحتوي على الكلمات التي من الممكن أن يستخدمها القارئ في بحثه. لذلك من الأفضل تفادي الكلمات والعبارات المبهمة وغير المفهومة، أثناء الكتابة (إلا إذا كان الموضوع موجها لجمهور متخصص).
  • استخدم أسماء الأشخاص وتسميات الهيئات كاملة، على الأقل مرة واحدة، إلى جانب الإختصارات (وهذا يكثر في لغات مثل الفرنسية أو الإنجليزية).
  • تحاشى المبالغة في تكرار الكلمات أو العبارات في موضوعك.
  • الروابط (Liens – Links) الداخلية والخارجية التي ترتبط بصفحة موضوعك : فمحرك Google يعتبر الصفحات التي تضع رابطاً للصفحة كـ “تصويت” لهذه الصفحة. فكلما زاد عدد هذه الروابط، سواء في موقعك أو من مواقع أخرى، زاد معه احتمال ظهور عنوان موضوعك في ترتيب أفضل في نتائج البحث.

بل أكثر من ذلك، فإن Google يقيس مدى أهمية المواقع التي أضافت رابطاً لموضوعك. فرابط من مواقع إخباري شهير يزوره الآلاف يومياً، يعطيه محرك Google أهمية وأولوية عن الروابط القادمة من مدونة بسيطة.

ومن الطبيعي أنك، في الكثير من الأحيان، لا تستطيع أن تؤثر في ذلك وتلزم المواقع الأخرى أن تضع رابطاً لموقعك، إلا في حالة نشرك لمحتوى متميز، كأن تحصل على سبق صحفي، أو كنت كاتباً متميزاً أو معروفا.

  • الكلمات المستخدمة في رابط الصفحة : فإذا وضعت رابطا لموضوعي هو “تحسين محركات البحث”، فهذا سيزيد من احتمال ظهور عنوان المقال في نتائج بحث محرك Google.
  • أهمية الموقع الذي تنشر فيه موضوعك : فإذا كنت تكتب موقع يعتبره محرك Google مهماً (بالنظر إلى عدد الزيارات الضخم الذي يشهده دورياً، أو المواقع المهمة التي تضع روابطا لهذا الموقع)، فمن المؤكد أن موضوعك سيظهر في النتائج الأولى لمحرك بحث Google. والعكس صحيح، فإذا صنف محرك Google موقعك في خانة المواقع المتوسطة أو الضعيفة، فمن المحتمل ألا تؤثر العوامل الأخرى في ترتيب موضوعك في نتائج البحث، إلا بالشيء القليل.

 

بعض قاعات التحرير تضم، إلى جانب الصحفيين، أشخاصاً مكلفين بمعاينة الكلمات والعبارات الواجب استخدامها بهدف تحسين ظهور الموضوع في محركات البحث. فالصحفي أحياناً قد يتذمر من الشخص الذي يملي عليه طريقة وأسلوب الكتابة، أو يلزمه بإدراج أكثر الكلمات استخداماً في محركات البحث. فهذا قد يجعل الموقع مرتبطاً بما يكتب في مواقع أخرى.

وأياً كانت المبررات، يتعين على الصحفي التأكد من الكلمات والعبارات المفتاحية المنتشرة والشائعة. وهناك العديد من الطرق والخدمات، التي تقدم معلومات وبيانات تفيد في تحسين المحتوى للأشخاص ولمحركات البحث في آن واحد.

 

  • SEO لمواقع التواصل الإجتماعي

آخر عامل سنتحدث عنه هو مواقع التواصل الإجتماعي وتأثيرها في تحسين ظهور المحتوى في نتائج البحث.

فكما هو معلوم أن الشبكات الإجتماعية هي مواقع لمشاركة المحتوى، أو للتسويق الشخصي (Self Branding)، فبعض مسؤولي المؤسسات الإعلامية العالمية، لا يريد أن يسمع عن صحفي ليس لديه حضور في الشبكات الإجتماعية.

فمحركات البحث تطور باستمرار إمكانية إضافة هذه الشبكات عند ظهور المواضيع في نتائج البحث.

فمجرد رابط هو عبارة عن قيمة تضاف للمحتوى المنشور. لذلك إعادة نشر ومشاركة المحتوى عبر Facebook بالضغط على زر Like أو Twitter عبر Retwit أو عبر شبكات التواصل الأخرى.

والخبر السار، هو أنه حتى إذا وضعنا جانباً نصائح SEO، فإن الصحافة الجيدة هي التي تدفع بالأشخاص إلى التحدث عن الموضوع ومشاركته مع الآخرين عبر شبكات التواصل الإجتماعي. أو كما يقول Gab Goldenberg، خبير تحسين المحتوى في محركات البحث أنه من الضروري كتابة محتوى أصلي (Original Content) ومشاركة أفكار جديدة لم ينشرها أي موقع من قبل.

 

كيف تظهر نتائج البحث في محرك Google الخاص بالأخبار ؟

يوفر Google أصنافاً مختلفة من نتائج البحث (بحث عن الصفحات، الصور، الفديو، الأخبار …). وغالباً ما يضيف محرك Google، في صفحة البحث الرئيسية، أقسام إضافية تخص الأخبار أو الصور …

بخصوص محرك بحث الأخبار، فإن بعض العوامل – التي ذكرناها سابقاً – قد لا تعمل، خاصة في حالة آخر الأخبار أو الأخبار العاجلة. فمن المؤكد أنه لم يمض الكثير من الوقت على نشرها، ولم يتم بعد ربطها بأي رابط من مواقع أخرى.

فمحرك Google في هذه الحالة، يضع في اعتباره عوامل أخرى، عندما يقرر ماذا سيظهر من نتائج في محرك بحث الأخبار. مثل الحداثة (Nouveauté – Freshness)، أي الأخبار التي نُشرت حديثاً، والأصالة (Originalité – Originality)، أين يحاول محرك Google للأخبار معرفة أصل ومصدر الخبر، أي الموقع الذي نشر الخبر أول مرة.

 

أعلى الصفحة


عرض مبسط يشرح تحسين محركات البحث وعلاقته بالصحافة الاكترونية

 

III – تحسين محركات البحث (SEO) في الكتابة الصحفية

في أواخر سنة 2009، شرعت BBC في تحسين كتابة العناوين الصحفية في مواقعها، بهدف زيادة البروز (Visibilité – Visibility) في نتائج محركات البحث. ونفس الشيء بالنسبة للعديد من المواقع الإخبارية الكبيرة بالبحث عن أفضل الطرق لضمان ترتيب جيد لصفحاتها في محركات البحث.

ويقول Martin Asser، المشرف على “تحسين المحتوى في محركات البحث” في شبكة BBC، أن المسألة ليست مرتبطة فقط بزيادة عدد الزيارات وعدد مرات قراءة الموضوع. بل الأمر يعني:

  • تجميع الجاحات الأساسية لمستخدمي الإنترنت في مكان واحد، بهدف تسهيل مهمة الوصول إلى المعلومة التي يبحثون عنها.
  • له علاقة بجلب مستخدمين جدد للموقع، بأن تضمن الإشهار لعملك الصحفي أو مقالك على المدى الطويل، لا أن يختفي بعد مرور ساعات من ظهوره في محركات البحث.

وقدم Martin Asser لزملائه الصحفيين في BBC قائمة بأربعة نقاط وقواعد تخص أفضل طريقة لكتابة العناوين، بالتوازي مع المبادئ الأساسية للكتابة الصحفية :

 

  • الحرص على إدراج الكلمات التي يستخدمها الأشخاص أثناء البحث للعثور على المعلومة، وتفادي استخدام الكلمات التي يقل اعتمادها أثناء عملية البحث.
  • إبراز العناصر الأساسية (الكلمات والعبارات المفتاحية) في الواجهة (مقدمة الموضوع).
  • اعتماد الأسماء الكاملة (Proper names) كثيرة الإستخدام في محركات البحث. وبالإعتماد على القاعدتين (1) و(3)، نجد أنه من الضروري أن تكون هذه الأسماء مدرجة في العنوان والواجهة (مقدمة الموضوع).
  • استخدم الكلمات المفتاحية والعبارات الصحيحة

وهي الكلمات الأكثر استخداما وشعبية على الإنترنت. ويعد هذا أساس التحسين الجيد للمحتوى لظهوره في محركات البحث. وهناك العديد من الأدوات والخدمات على الإنترنت، التي تساعدك على التعرف على الكلمات المفتاحية والعبارات ذات الصلة بموضوعك، التي قد يلجأ الأشخاص إلى كتابتها أثناء بحثهم.

  • اختر العبارات التي تحتوي من 2 إلى 3 كلمات، فالإحصائيات تشير إلى أن أكثر من 60 بالمائة من الكلمات المستخدمة في البحث تحتوي من 2 إلى 3 كلمات.
  • استخدم الكلمات المفتاحية في العنوان الرئيسي والعناوين الفرعية.
  • استخدم الكلمات المفتاحية في جسم الموضوع (وفي أول فقرة منه).
  • إختر الكلمات المفتاحية في الروابط (Liens – Links)، وحاول أن تتفادى الروابط من نوع “إضغط هنا” أو “للإطلاع على المزيد”.
  • أضف الكلمات المفتاحية للصور: في وسم Alt (الخاص بالنص البديل) والوصف وفي إسم الملف أيضاً.
  • لا تبالغ في استخدام الكلمات المفتاحية بشكل ملفت : فمحرك Google قد يعاقب الصفحات التي يعمد أصحابها إلى استخدام الكلمات المفتاحية بشكل مبالغ فيه، بهدف تحسين ترتيب صفحاتهم. فقد تصنف في خانة الصفحات المزعجة (Spaming).

 

  • أكتب عناوين صديقة لـ SEO

الأكيد أن التكوين الذي تحصل عليه الصحفي ، يحثه على كتابة عناوين إبداعية، ذكية أو مثيرة للإنتباه. لكن هذه العناوين “الذكية” قد لا تثير انتباه محركات البحث، بمعنى آخر، أن موضوعك سيصل لفئة محدودة من القراء.

فكتابة عناوين موجهة للنشر على الإنترنت، تتطلب مبادئ أخرى (إلى جانب المهارة والخبرة في الصحافة أو في الكتابة عموماً).

فالعنوان يجب أن يكون وصفياً للموضوع، بأن يختزل الموضوع كاملاً في عدد قليل من الكلمات، وفي نفس الوقت يحفز القارئ على الضغط على رابط العنوان لقراءة باقي الموضوع.

 

  • تحسين الموضوع

الموضوع أو المقال الذي يركز على الكلمات المفتاحية ذات الدلالة في العنوان ويتجاهلها في جسم الموضوع هو مقال ضعيف بالنسبة محركات البحث. لذلك احرص على استخدام الكلمات المفتاحية في تفاصيل مقالك.

 

  • أكتب لجمهورك

أثناء شروعك في الكتابة وتركيزك فقط على SEO، يصبح من السهل عليك الوقوع في خطأ نسيان أنك تكتب لأشخاص وليس لآلات (محركات البحث).

فكتابة محتوى صديق لـ (SEO)، يفرض عليك أن توازن، وأن تضع في الحسبان دائماً أنك تكتب لقراء بشر. أما محركات البحث فهدفها تقديم محتوى ذو قيمة لجمهورك.

لأنك لو وضعت محركات البحث في المقام الأول، فهذا قد يخل بهذا التوازن، والمحتوى الذي ستقدمه سيبدو ضعيفاً، قد يدفع القراء إلى مغادرة الموقع باتجاه المواقع المنافسة، لأنها تنشر محتوى موجه للبشر وليس للبرمجيات التي تسمى عناكب محركات البحث (Search Engine Spiders).

 

  • SEO الخاص بالصور

لم يعد دور الصور، في المواقع الإلكترونية، مقتصراً على المساعدة في الإخبار وشرح الموضوع، بل أصبح دورها مهما في عملية تحسين المحتوى للظهور في محركات البحث.

وهذا، للأسف، من الأمور التي يتجاهلها ويسيء فهمها الصحفيون والكتاب عموماً على الإنترنت.

فمحركات البحث تأخذ بعين الإعتبار النص البديل الذي يدرج مع الصورة من وسم Alt (Balise Alt – Alt Tag) في لغة HTML (لغة تطوير صفحات الويب)، وأيضا النص الوصفي للصورة (Caption). فبإمكان هذين العنصرين أن يزيدا من قيمة المحتوى المنشور، وبالتالي تحسين ترتيبه في محركات البحث.

ومن البديهي أيضاً أن نقول أنه من الجيد أن يتضمن Alt وCaption الكلمات المفتاحية وذات الدلالة.

 

  • أضف روابط لمواضيع من نفس تصنيف الموضوع

أغلب المواقع الإلكترونية أصبحت تضيف أقساماً في صفحاتها، تتضمن روابط لمواضيع أخرى، استناداً إلى موضوع المقال أو للكلمات المستخدمة.

 

لذلك تركز SEO على التقنيات التي تحرص على وجود الكلمات المفتاحية، وعلى أن تكون موزعة على كامل المحتوى (العنوان وأجزاء الموضوع). بطريقة تضمن جلب انتباه محركات البحث للصفحة، على أساس أنها تتضمن المحتوى المراد البحث عنه. حيث تقوم، بعد ذلك، محركات البحث بالعثور على الصفحات وفهرستها وترتيبها باستخدام برمجيات تسمى “العناكب” (Spiders).

 

كيف تتحكم في SEO كصحفي؟

لدى الصحافة تجربة سيئة مع تحسين محركات البحث (SEO) وهذا ينطبق أيضاً على غالبية الناشرين على الإنترنت. فنجد أن تركيز كتاب المحتوى قد ينحصر على الكلمات أو العبارات “الأكثر أهمية واستخداماً”، بدل تركيز تفكيرهم في الأهم، وهو الموضوع في حد ذاته.

كما أن العديد من الكتاب والصحفيين قد يضجرون من (SEO)، إذ يرون فيها مجرد تجميع وتكديس عدد من الكلمات المفتاحية والمهمة على حساب الكتابة الجيدة.

لكن الفكرة على بساطتها، أن تطبيق تحسين محركات البحث (SEO) في الكتابة الصحفية، وكتابة المحتوى على الإنترنت بشكل عام، هو أن توفر فرصة أكبر لموضوعك لكي يطلع عليه قراء جدد، عبر ظهوره في نتائج محركات البحث. وهذا هو في حقيقة الأمر الهدف من إنشاء محركات البحث.

 

تحسين محركات البحث ليس عدوا للكتابة الصحفية الجيدة
تحسين محركات البحث ليس عدوا للكتابة الصحفية الجيدة

SEO ليس عدواً للكتابة الجيدة

بعكس ما يعتقده الكثير من الصحفيين، فإن (SEO) لا يقوم بتخريب البناء الفني للكتابة الصحفية. بل هو، بكل بساطة، أن الأشخاص سيعثرون على موضوعك بسرعة.

كثيراً ما يساء فهم (SEO) من قبل الصحفيين، خاصة أولئك الذين كانت بداياتهم المهنية في الصحافة الورقية، ليجدوا أنفسهم – فجأة – مجبرون على التأقلم مع هذا التغيير في الكتابة.

 

لماذا بإمكان (SEO) أن تساعد الصحفي ؟

حافظ على الشيء الأكثر أهمية وهو نوعية المحتوى. وبصورة عامة تحسين محركات البحث (SEO) ليس متناقضا مع الكتابة على الإنترنت. ولكي تضمن الظهور في النتائج الأولى لمحركات البحث، يجب أن تحافظ على ما هو مهم : “جودة وقيمة المحتوى”.

لذلك :

  • أكتب للفئة التي تريدها أن تقرأ لك.
  • استخدم اللغة التي تفهمها الفئة المستهدفة.
  • نظم المحتوى بطريقة منطقية.
  • لا تقم بالنسخ … أبداً، لا تقم بالنسخ من مواقع أخرى: أو على الأقل لا تقم بالنسخ كلمة بكلمة. فقد تكتب مواضيع لحساب موقع ما وترغب في إعادة نشرها في مدونتك الشخصية. لكن تذكر أن محرك Google يعاقب الموقع الذي ينسخ موضوع معين عن موقع آخر. والأفضل أن تضع رابطاً لموضوعك بدل أن تنسخه كاملاً.
  • أكتب للقارئ وليس للآلات (محركات البحث).

 

مصادر أخرى

A guide to SEO for editorial teams and journalists

A journalist’s guide to SEO

What impact is SEO having on journalists? Reports from the field

 

أعلى الصفحة


الإشتراك في القائمة البريدية

يمكنك الإشتراك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد :

أعلى الصفحة

تعليقان (2) على “تحسين محركات البحث (SEO)”

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.